سبع نجوم

المنتدى الشامل
 
الرئيسيةAhla Alamمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التاء بين التأنيث والمبالغة والنسب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو شهد
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل : 81
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: التاء بين التأنيث والمبالغة والنسب   الإثنين أغسطس 11, 2008 10:51 pm

التاء بين التأنيث والمبالغة والنسب..

1- تاء التأنيث :
لطيف : لطيفة
ظريف : ظريفة
وجيه : وجيهة
محسن : محسنة
جميل : جميلة
صابر : صابرة
صبي : صبية
شاب : شابة
صغير : صغيرة
طفل : طفلة
امرؤ : امرأة
التاء في كل هذه الالفاظ هي تاء التأنيث .
بينما التاء في الكلمات التالية ليست للتأنيث :
حمامة
بطة
يمامة
جرادة
شجرة
نخلة
لأن كل لفظ من هذه الألفاظ يشمل الذكر والانثي فنقول :
حمامة ذكر : حمامة انثي
بطة ذكر : بطة انثي
يمامة ذكر : يمامة انثي
وهكذا............
وتاء التأنيث تُنطق هاء عند الوقوف عليها إلاّ ماشذّ في اللهجة اللبنانية حيث يقفون مثلا علي كلمة الحياة بسكون التاء وليس بالهاء .. وأصل الوقوف بالتاء الساكنة المربوطة – كما قال ياقوت الحموي في معجم البلدان – يرجع الي قبائر حِمْيَر .

2- التاء الدالة علي المبالغة ويوصف بها المذكر والمؤنث :
علاّمة
فهامة
نسّابة
راوية
فَروقة
نابغة
نقول : رجل علاّمة .........ونقصد انه كثير العلم
ونقول امرأة علاّمة..
ورجل فهّامة ..اي كثر الفهم
وامرأة فهامة
ورجل نسّابة .. أي صاحب دراية واسعة في الأنساب.
وامرأة نسّابة ..
ورجل فّرُوقَة ونعني انه جبان شديد الخوف..
وامرأة فَرُوقة أي جبانة شديدة الخوف .
فقالت العرب فروقة تصف الرجل :
بَعَثْتَ غلاماً من قريش فَروقَة ً.. وتترك ذا الرأي الأصيل المُهَلَّبا
وقالت فروقة تصف بها المرأة إذ قال رجل يرثي زوجته ام العلاء :
امْرُرْ علي الجدثِ الذي حلَّتْ به ..أمُّ العلاءِ فَنَادِها لو تسمعِ
أنَّي حَلَلْتِ وكنتِ جدَّ فروقةٍ .. بَلداً يمرّ به الشُّجاعُ فيفزعُ
صَلّى عليكَ اللهُ من مفقودةٍ
إذ لا يلائمكِ المكان البلقع *
فلقد تركتِ صغيرة مرحومة
لم تَدْر ِ ما جَزَع عليكِ فتجزعُ
فقدتْ شمائلَ من لِزامكِ حلوةً
فتَبيتُ تُسْهِرُ أهلها وتُفَجِّعُ
وإذا سمعتُ أنينها في ليلها
طَفَقَتْ عليكِ شُؤنُ عيني تَدْمَعُ !!
( البَلْقَعُ و البَلْقَعة الأَرض القَفْر التي لا شيء بها . يقال : منزل بَلْقع ودار بَلْقع , بغير الهاء , إِذا كان نعتاً , فهو بغير هاء للذكر والأُنثى , فإِن كان اسماً قلت انتهينا إِلى بَلْقعة مَلْساء ; قال : وكذلك القفْر . والبَلْقَعة : الأَرض التي لا شجر بها تكون في الرمل وفي القِيعان . يقال : قاعٌ بَلقع وأَرض بلاقِعُ . ويقال : اليمين الفاجرة تَذَرُ الدّيار بَلاقِعَ . وفي الحديث : اليَمِينُ الكاذبةُ تدَع الدّيارَ بلاقع , معنى بَلاقِعَ أَن يفتقر الحالف ويذهب ما في بيته من الخير والمال سِوى ما ذُخِر له في الآخرة من الإِثم , وقيل : هو أَن يفرّق الله شمله ويغير عليه ما أَولاه من نعمه . والبلاقِعُ : التي لا شيء فيها – من معجم محيط المحيط للمعلم بطرس البستاني )
3- تاء النسب :
نقول فيمن نُسبوا الي غسّان : غساسنة
وفيمن نسبوا الي المنذر : المناذرة
وفيمن نُسبوا الي المهلب: المهالبة
والجعافرة الي جعغر
والعبادلة الي عبد الله ( مع ان الناس في جنوب مصر وفي صحرائها الشرقية يسمونهم عبابدة او عبابيد )
العبّادي ..

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التاء بين التأنيث والمبالغة والنسب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سبع نجوم :: المنهج التعليمى العربى :: لغة الضاد-
انتقل الى: